تبسيط الايمان

التسابيح و الالحان و زمن وضعها وطقوسها في الكنيسة

التسابيح و الالحان في الكنيسة

التسابيح و الالحان  و زمن وضع الالحان وطقوسها في الكنيسة


أولا : أهمية التسبيح

ثانيا : التسبيح هو عمل الملائكة

ثالثا : التسابيح و الالحان في العهد القديم

رابعا : التسابيح و الالحان في العهد الجديد

خامسا : زمن وضع الالحان و التسابيح الكنسية

سادسا: طقوس التسبحة في الكنيسة

سابعا : طقوس الالحان الكنسية

أولا : أهمية التسبيح:

طوبى للشعب الذي يعرف التسبيح بنور وجهك يا رب يسلكون،باسمك يبتهجون و ببرك و عدلك يرتفعون ” مز 89:15 – 16 “
في التسبيح نحن نجد عناصر التهليل و الشكر و الفرح و التمجيد لله و الأعتراف بعمله.

 

ثانياً: التسبيح هو عمل الملائكة

 لقد رأي اشعياء السيد الرب جالساً علي العرش ومن حوله الساروفيم ينشدون: قدوس قدوس رب الجنود مجده ملء كل الارض (اش 3:6)
داود النبي يقول: سبحوه يا جميع ملائكته سبحوه يا كل الجنود (مز 2:148)
لذلك كله فإن الانسان حين يسبح الله فإنما يشترك مع الملائكة في ذلك العمل العظيم.
التسابيح و الالحان  و زمن وضع الالحان وطقوسها في الكنيسة

ثالثاً: التسابيح والاحان في العهد القديم

 عرفت كنيسة العهد القديم التسبيح ومارست الالحان الروحية واليك بعض الشواهد علي ذلك:

التسابيح و الالحان  و زمن وضع الالحان وطقوسها في الكنيسة
  1. حين عبر موسي البحر الاحمر ومعه كل الشعب نظم تسبحة للرب وترنموا بها معاً (خر15)
  2. ووضع داود النبي مزاميره ونظم ترنيمها وعين عدداً عظيماً قدره اربعة آلاف رجل لأجل الترنيم بالآلات الموسيقية في بيت الرب (1اخ 5:23 ، 1:25 – 5)
  3.  ولما أصعد داود تابوت الرب من قرية يعاريم لأورشليم أصعده بالأغاني والترانيم الروحية (1اخ 2:8)
  4. ولما ملك سليمان الحكيم رنم المرنمون تسابيح روحية في بيت الرب (2اخ 11:5)
  5.  وفي ايام حزقيا الملك ونحميا وعزرا كان بنوا اسرائيل وكهنتهم يستعملون في العبادة ترانيم داود بواسطة آلات داود (2اخ 25:29 – 30 ، 2 اخ 8:14-15)

رابعاً: التسابيح والاحان في العهد الجديد:

  1. لقد مارس الرب يسوع نفسه التسبيح مع تلاميذه إذ أنه بعد العشاء السري “ انهم سبحوا وخرجوا الي جبل الزيتون “ (مت 20:26 ، مز 26:14)
  2.  
  3. عقب نشأة الكنيسة في يوم الخمسين كان التسبيح جزءاً هاماً من العبادة “ كانوا كل يوم يواظبون في الهيكل بنفس واحدة ، يتناولون الطعام بابتهاج وبساطة قلب مسبحين الله والمسجونون يسمعونهما” (اع 35: 16)
  4. وجاء في رسائل العهد الجديد الكثير من الوصايا التي تدعو الي حياة التسبيح والترتيل واليك بعضها : أمسرور أحد فليرتل (يو 13:5) – مكلمين بعضكم بعضاً بمزامير وتسابيح وأغاني روحية مترنمين ومرتلين في قلوبكم للرب (اف 19:5)
  5. وجاء في سفر الرؤيا : وخرج من العرش صوت قائلاً : سبحوا لالهنا يا جميع عبيده الخائفين الصغار والكبار (رؤ 5:19)

خامساً: زمن وضع الألحان الكنسية

الألحان والتسبحة كانت معروفة منذ نشأة المسيحية واليك بعض الأدلة الدالة علي ذلك:
  1. جاء في مخطوطة ترجع للقرن الأول الميلادي لبلنيوس الوالي وهي عبارة عن رسالة بعث بها الي أحد الملوك: ” ومن عادة المسيحيين ان يجتمعوا في يوم معلوم قبل الضحي ليرتلوا تسبيحاً للمسيح كما يكون لله
  2. شهد القديس كيريانوس أسقف قرطاجنة (200 – 258 م) في مؤلفه عن الصلاة بأن مسيحي الكنيسة الأولي كانوا يترنمون بالترانيم والتسابيح الروحية في اجتماعاتهم الدينية وكان الشعب يجيبون بصوت جهوري
  3. ويذكر التاريخ الكنسي أن القديس اثناسيوس الرسولي (297 – 373 م) قد عدل في طريق الألحان وادخل طريقة التسبيح باللحن المعتدل إذ أمر قراءة المزامير (الشمامسة) ان ينطقوا الكلمات بأقل ما يمكن من الهزات، بدون تغيير في الطبقة حتي تسمع بوضوح.

سادساً: فوائد التسابيح والالحان الكنسية:

  1. عامل كنسي هام لتوحيد الكنيسة كلها وإذابة الفوارق بين الفرد والجماعة تنشط روح العبادة وتشعل الحرارة الروحية للمصلين
  2. لها قوة عحيبة في تغيير الميول الرديئة الي ميول حسنة ويكفي الدليل علي ذلك تأثير ألحان اسبوع الآلام علي الحاضرين
  3. المواظبة علي الصلوات والتسابيح والألحان تدخلنا في سيرة روحانية وهي قادرة علي ان تغيرنا ولو قليلاً عن شكلنا العالمي الي شكل جديد روحاني
  4.  تقدس افواهنا وعقولنا وأوقاتنا وتربطنا بالسمائيين والأبدية. وكانت ومازالت إحدي الوسائل القوية في نقل وتسليم العقائد المسيحية و الأرثوذكسية عبر الأجيال
  5. يلخص القديس باسليوس فوائد الألحان والتسابيح الكنسية في عبارات جميلة فيقول: إن الترانيم هي هدوء للنفس وواحة للروح وسلطان السلام الذي يُسكن الأمواج ويُسكن عواصف حركات قلوبنا.
  6.  الترنيم يطرد الأرواح الشريرة ويجذب خدمة الملائكة وهو سلاح في مخاوف الليل وراحة في الأتعاب اليومية الشاقة وإنه للطفل حبيب ومحام وحارس وللرجل إكليل مجد وللشيوخ لسان تعزية وللنساء زينة لائقة
  7. يقول ذهبي الفم: لا شئ يعطي للنفس أجنحة وينزعها من الأرض ويخلصها من رباطات الجسد ويعلمها احتقار الأمور الزمنية مثل التسبيح بالنغمات الموزونة.

سابعاً: طقس التسبحة في الكنيسة

1- طقس تسبحة عشية: تقال قبل رفع بخور عشية وهي تتبع النظام الأتي:
  •  تبدأ بالبسملة والصلاة الربانية ثم صلاة الشكر ثم ارحمني يا الله
  •  ثم تصلي صلوات السواعي التي لم تصلي صباحاً في القداس
  •  ثم يرتل لحن يا كل الأمم سبحوا الرب ” ني إثنوس تيرو”       ( مز 11:6)
  •  يرتل الهوس الرابع وهو عبارة عن (مز 148، 149، 150)
  •  ثم يرتلون في عشية الآحاد فقط إبصالية سنوي للسيدة العذراء “اي سوتيم” :إني سمعت يا معلمي الكنيسة
  •  ثم تقال إبصالية اليوم : ففي عشية الأحد تقال إبصالية السبت  ” أعطي فرحاً لنفوسنا ….. أفنتي أمبؤنف أنين ابسيكي”.
  •  ثم تقال تذاكية اليوم: ففي عشية الأحد تقال تذاكية يوم السبت ” ايتها الغير دنسة العفيفة ….. تي أتسوليب انسيمين”.
  •  ثم تقال الشيرات الأولي والثانية
  •  ثم يقال السلام لكِ ونعظمك
  •  ثم يقرأ الدفنار
  •  ثم يقال ختام الثيؤتوكيات
  • ختام الواطس: ايام الأربعاء ، الخميس، الجمعة، السبت  ” يا ربنا يسوع المسيح حامل خطية العالم …. اوبنشويس إيسوس بخرستوس
  •  ختام الآدام : ايام الأحد ، الاثنين ، الثلاثاء ” مراحمك يا الهي  غير محصاة ….. نيك ناي او بانونتي
  •  ثم تقال الصلاة الربانية …. ثم يبدأ الكاهن في صلاة عشية .
2- طقس تسبحة نصف الليل: تتبع تسبحة نصف الليل الترتيب الاتي:
  • البسملة والصلاة الربانية ثم صلاة الشكر ثم ارحمني يا الله ثم المزامير.
  •  قطعة تين ثينو : قوموا يا بني النور لنسبح رب القوات…..
  • قطعة تين ناف (مديح القيامة) تقال في الخمسين المقدسة وايام الآحاد حتي نهاية شهر هاتور : ننظر الي قيامة المسيح ونسجد للقدوس يسوع المسيح ….
  •  الهوس الأول : وهو تسبحة موسي النبي وكل الشعب بعد عبورهم البحر الأحمر (خر 1:15-27) و بدايته ” حينئذ سبح موسي وبنو اسرائيل بهذه التسبحة للرب وقالوا……“ وهذه التسبحة ترمز الي تسبحة المفديين الذي أنقذهم الله من يد فرعون اي ابليس.
 يقول يوحنا الرائي ” ورأيت …. الغالبين علي الوحش …. معهم قيثارات الله وهم يرتلون ترنيمة موسي عبد الله وترنيمة الخروف قائلين: عظيمة وعجيبة هي أعمالك أيها الرب الإله القادر علي كل شئ (رؤ 2:15 -3)
  • لبش الهوس الأول وهو ” قطعاً انقطع ماء البحر والعمق العميق صار مسلكاً …… خين اوشوت افشوت“
ملحوظة:
في ليالي الآحاد يقال الهوس الثاني بعد لبش الهوس الأول مباشرة
أما في باقي ايام الاسبوع فيقال قبل الهوس الثاني :
الانجيل عن (لو 29:2-32) ”الآن يا سيدي تطلق عبدك….
ثم شيري ني ماريا وسيموتي وشاشف الي آخر افموتي من تذاكية الأحد
  •  الهوس الثاني وهو عبارة عن مزمور 135: وهو مزمور يفيض بالشكر ” اشكروا الرب لأنه صالح وخير وان الي الأبد رحمته …. أوأونه ايفول امبشويس“
  •  تكرر عبارة لأن الي الأبد رحمته 28 مرة في هذا المزمور
  •  ثم يقال لبش الهوس الثاني ” فلنشكر المسيح الهنا ….. مارين أوأونه ايفول“
  • ثم الهوس الثالث: وهو تسبحة الثلاثة فتية في الآتون وجاءت في (تتمة دا 52:2 -90) وبدايته ”مبارك انت أيها الرب إله ابائنا ومتزايد بركة …… اك زمارؤوت ابشويس افنوتي“ هذا الهوس هو تسبيح لله من جميع خلائقه ” باركي الرب ايتها السموات…. يا جميع ملائكة الرب …. يا جميع المياه …. يا جميع قوات الرب …. ايتها الشمس و القمر….. يا سائر نجوم السماء …. ايتها المطار……”
  •  ثم ابصالية الهوس الثالث وهي مديح واطس للثلاثة فتية القديسين وبدايتها ” رتلوا للذي صلب عنا وقبر وقام وابطل الموت وأهانه سبحوه وزيدوه علواً …. أربسالين افي ايطاف اشف…“ هذه المديحة هي مديحة يونانية قبطية مرتبة علي حروف البجدية اليونانية ، هذه التسبحة تذكرنا بعمل الله مع الثلاثة فتية هي مشجعة لنا نحن الذين نجاهد في هذا العالم..
  • ثم مديح للثلاث فتية القديسين وبدايته ” نتبعك بكل قلوبنا ونخافك ….. تين اويه انسوك” ،وهذا المديح هو جزء من صلاة عزاريا التي صلاها بمفرده وهو مع حنانيا وميصائيل في وسط الآتون (تتمة دا 24:32 – 45).

  • ثم مجمع العذراء والملائكة والرسل والشهداء والقديسين وبدايته ” اشفعي فينا يا سيدتنا كلنا …. اري ابريسفافين إإهري ايجون“ ، مجمع القديسين يؤكد علي وحدة الكنيسة الواحدة وشركة السمائيين والأرضيين ويمتاز مجمع التسبحة بانه يضم عدداً كبيراً من القديسين اكثر مما يذكر في مجمع القداس .
  •  ثم الذكصولوجيات وهي تماجيد خاصة بالأعياد والعذراء والملائكة والقديسين وتبدأ في الأيام السنوية بذكصولوجية العذراء “عظمتك يا مريم العذراء غير الدنسة …. تي ميت نيشتي” وتبدأ في الأعياد السيدية والصوم الكبير بذكصولوجية العيد ثم ذكصولوجية العذراء.
  • ثم يرتل الهوس الرابع وهي مزامير ممتلئة بالتسبيح “سبحوا الرب من السموات الليلويا سبحوه في العالي …” (مز 148).
“انشدوا للرب نشيداً جديداً الليلويا لأن تسبحته في بيعة القديسين” (مز 149)
“سبحوا الله في جميع قديسيه الليلويا سبحوه في جلد قوته” (مز 150)
  •  ثم تسبحة الأيام وهي تتكون من ابصالية وثيؤطوكية لكل يوم من أيام الاسبوع ، واذا كان اليوم موافقاً عيداً تقال ابصالية العيد اولاً ثم ابصالية اليوم ثم ثيؤطوكية اليوم:
  1.  ابصالية الأحد : آمنت لذلك تكلمت ….. ايناهتي اثفين فاي ….. طلبتك من عمق قلبي يا ربي يسوع اعني ….. ايكوتي انسوك.
  2.  ثيؤطوكية الأحد: مدعوة صديقة ايتها المباركة في النساء القبة الثانية …. سيموتي ايرو ذيكيئوس او اثبت
  3.  ثم يقرأ الانجيل “الان يا سيدي تطلق عبدك بسلام …” (لو 29:2 – 32).
  • ثم تقال هذه القطعة بلحنها المعروف:
  1. السلام لكِ يا مريم الحمامة الحسنة : شيري ني ماريا تي اتشرومبي اثنيسوس
  2.  مدعوة انت بالحقيقة ايتها القديسة مريم : سيموتي ايرو ذيكيئوس اوتي اثؤواب
  3.  سبع مرات كل يوم من كل قلبي : شاشف انسوب اميني
  4.  دُعيت يا مريم العذراء الزهرة المقدسة: افموتي ايرو ماريا
ملحوظة:
هذه القطعة تقال بعد لبش الهوس الأول في باقي ايام الاسبوع (عدا يوم الاحد فقط)
ثم يستكمل باقي القطع ثم ثيؤطوكية الأحد :
– انت مستحقة اكثر من جميع القديسين …. توي انهيكانوس ايهوت …
 كل الأسماء العالية التي لغير المتجسدين : ران نيفين ايتشوسي…..
 ثم تقال قطعة من في الآلهة يشبهك يا رب : نيم غار خين نينوتي……
  • ثم يقرأ الدفنار الخاص باليوم أو الطرح في الخمسين المقدسة وكيهك.
  • ثم يقال ختام الثيؤطوكيات
  1. ختام الواطس: ايام الأربعاء ، الخميس، الجمعة، السبت  ” يا ربنا يسوع المسيح حامل خطية العالم …. اوبنشويس إيسوس بخرستوس
  2.  ختام الآدام : ايام الأحد ، الاثنين ، الثلاثاء ” مراحمك يا الهي  غير محصاة ….. نيك ناي او بانونتي
  •  ثم نعظمك يا ام النور الحقيقي ، بالحقيقة نؤمن بإله واحد .
  •  ثم يا الله ارحمنا …. افنوتي ناي نان ثم قدوس قدوس ثم تحليل صلاة نصف الليل.
  •  ثم ارحمنا يا الله ثم ارحمنا وابانا الذي في السموات.
3- طقس تسبحة باكر:
  •  تبدأ بالبسملة ثم الصلاة الربانية ثم صلاة الشكر.
  • ثم ذكصولوجية باكر وهي تقال دائماً (آدام ) لأن باكر يشير الي قيامة الرب يسوع التي تمت فجر الأحد ” نسجد للآب والابن والروح القدس ….. تين أوأوشت امفيوت نيم ابشيري”
  • ثم ذكصولوجية باكر لأجل العذراء والملائكة والرسل والشهداء والقديسين والاباء والانبياء
  • ثم ختام الثيؤطوكيات الآدام ” مراحمك يا الهي ….. نيك ناي او بانوتي
  • ثم تقال نعظمك يا ام النور الحقيقي ثم بالحقيقة نؤمن
  • ثم يقال الطلبة ” يا الله ارحمنا …. افنوتي ناي نان ”
  • ثم يقولون ارحمني يا الله كعظيم رحمتك
  • ثم هلم نسجد هلم نسأل المسيح الهنا
  • ثم نستكمل صلاة باكر كالمعتاد
  • ثم يبدأ الكاهن في طقس رفع بخور باكر

ااهلا بك زائرنا الكريم ، نحن نسعد بوجودك في موقعنا

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: